"وجعلنا من الماء كل شيء حي"

من 20 إلى 24 غشت الحالي ينعقد بسطوكهولم بالسويد الاسبوع العالمي للماء تحت شعار :  بذور التغيير: أفكار مبتكرة من أجل عالم يرشد استهلاك المياه 
أربعة محاور سوف تطغى على اللقاءات، حسب المنظمين، قصد ايجاد الحلول لتحسين إدارة المياه : الاستثمار الكافي والابتكار المجدد والمعلومات الشاملة والمؤسسات الناجعة
مشكل درة المياه وتوزيعها الغير المتكافىء إشكال عويص وعالمي. الا أن شمال إفريقيا من المناطق الاكثر حساسية بالنسبة للموضوع
كما يعلم الجميع ان المغرب من أكبر البلدان تهديدا بالتغير المناخي وشح المياه. لذا، فهو على اعلى مستوى، بصدد تطبيق استراتيجية متكاملة لتأمين الماء الصالح للشرب لساكنة متنامية، ولتزويد القطاعات الاقتصادية المتنوعة ( من فلاحة وصناعة وسياحة وخدمات)، في المدن والبوادي، بمتطلباتها من هته المادة الحيوية
بالفعل ان الاستثمار العمومي والخاص من اول المتطلبات، لضمان المزيد من السدود، والقنوات، ومصانع تحلية مياه البحر، وتحسين الصرف الصحي واعادة استعمال المياه العدمة بعد تنقيتها والبحث العلمي، وتكوين الطاقات البشرية… كما أن الابتكار في مجال انتاج المياه وتثمينها وتوزيعها وطرق استهلاكها بعقلانية وتدويرها … من الأهمية بمكان. وبالفعل كذلك فان توفير المعلومة النافعة والشاملة، والتغيير الناجع في تسيير المؤسسات المسؤولة وطنيا ومحليا، هي من الضروريات القصوى
اضف الى كل هذا ان الماء والطاقة قطاعان مرتبطان، وجب توفير هته الضروريات الاربع بتناغم وتكامل وتخطيط محكم وتطبيق امثل، للتمكن من توفير هته المواد التي بدونها تصبح التنمية المستدامة امرا مستحيلا
لذا فان نهوض كل فرد ومنظمة بنصيبهم من المسؤولية شرط عين لا محيد عنه

ذ. احمد ازيرار / استاذ الاقتصاد. فاعل جمعوي
19.08.2023

Pas de commentaire

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *